السبت , 4 فبراير 2023

خطرهم خطرٌ على الشعبِ السوريِ كلِه

د. ادمون ملحم*

منذ مطلعِ القرنِ الماضي بدأت فكرةُ الدولةِ اليهوديةِ العنصرية، الوظيفيةِ، تتبلورُ وترتسمُ على الأرضِ وتُشكِّلُ مشروعاً خطيراً على حياتِنا ليس لأنه مشروعٌ عنصريٌ يرمي إلى تجميعِ حشدٍ من اليهودِ فقط بل، أولاً، لأنه مشروعٌ إستعماريٌ توسعيٌ يطمعُ في مياهِنا وثرواتِنا الطبيعيةِ وفي السيطرةِ على مدى جغرافيٍّ حيويٍّ واسعٍ يستوعبُ الفائضَ البشريَ اليهوديَ الذي أرادتْ أوروبا ان تتخلصَ منه والذي يفوقُ عدَدُه اليومَ الخمسةَ عشرَ مليوناً منتشرينَ في أنحاءِ العالم.. لذلك قال سعاده: “إن خطرَ اليهودِ لا ينحصرُ فقط في فلسطينَ بل هو يتناولُ لبنانَ والشامَ، إنه خطرٌ على الشعبِ السوريِ كلِه لأن اليهودَ لن يكتفوا بالإستيلاءِ على فلسطينَ ففلسطينُ لا تكفي لإسكانِ ملايينِ اليهود”. وثانياً، لأنه مشروعٌ إلغائيٌ يريدُ إجتثاثَ وجودِنا وتفريغَ أرضِنا ومُصادرتِها عبرَ قوانينَ عنصريةٍ جائرةٍ وتهويدَها بتغييرِ معالمِها الحضاريةِ وتحويلَ ملكيتِها إلى ملكيةٍ يهوديةٍ تُسَجَّلُ باسمِ الشعبِ اليهوديِ إلى الأبدِ وتبني عليها المستوطنات..
نجاح الصهيونية:
سعاده استشرفَ باكراً الخطرَ الصهيونيَ ونبّهَ إليهِ وأدركَ ما سَينتُجُ عنهُ من عواقبَ وخيمةٍ، وبدأ حرباً فكريةً ضدَّهُ مقترحاً على الأمة حلولاً بدعوتِه للوحدةِ الإجتماعيةِ والتماسكِ الداخليِ لمجابهةِ هذا الخطرِ الزاحفِ إليها. وسعاده، حقاً نقولُ، كان مصيباً في إستشرافِه لخطرِ الحركةِ الصهيونيةِ وفي تحليلِهِ لِطبيعتِها ولِقواعدِ عَمَلِها المرتكزةِ على خطةٍ نظاميةٍ دقيقةٍ. فهذهِ الحركةُ التي مَثَّلتْ دورَ الحكومةِ العالميةِ ليهودِ العالمِ أينما وُجِدوا، حقَقَتْ نجاحاً كبيراً لأهدافِها وتمكنت بحلولِ عام 1948 من تحويلِ مشروعِها إلى ثوابتَ على الأرض وذلك بفضلِ المساعي السياسيةِ التي بذلتْها للإستحصالِ على دعمِ وتأييدِ الدولِ الإستعماريةِ الكبرى وحمايتِها العسكريةِ ولإعطاءِ مُخططاتِها السندَ القانونيَ الدوليَ (من خلالِ الوعودِ البلفورية وأهمُها وعدُ بلفورَ المشؤوم) وبفضلِ المؤسساتِ الإقتصاديةِ والإجتماعيةِ والماليةِ التي أوجدتْها لِتمويلِ موجاتِ الهجرةِ المنظمةِ باتجاهِ فلسطينَ وعملياتِ شراءِ الأراضي .. وبفضلِ المنظماتِ الإرهابيةِ وشِبهِ العسكريةِ التي أَنشئَتْها لحمايةِ الإستيطانِ ولترويعِ الفلسطينيينَ بعملياتٍ إرهابيةٍ بهدفِ طَردِهم من ديارِهم.. وبفضلِ المؤامراتِ والدسائسِ التي أحاكتْها والأدوارِ السياسيةِ المختلفةِ التي وزعتْها والإمكانياتِ الفكريةِ والماليةِ والإعلاميةِ التي سخّرتْها والمجازِرِ الإرهابيةِ التي ارتكبتْها وهيَ لا تُحصى والعملياتِ الإجراميةِ من إغتيالاتٍ ونسفٍ وخطفٍ وتَجسسٍ وإرتكاباتٍ مُشينةٍ التي نفَّذتْها والأساليبِ اللاأخلاقيةِ المتنوعةِ في المَكرِ والخِداعِ والدعايةِ التي مارستْها والأضاليلِ الدينيةِ التي روَّجتْها وحَشَتْ عقولَ الغربيينَ بها فَتَرَسَّخَ في أذهانِهم ان رجوعَ اليهودِ لإقامةِ دولتِهم فوقَ أرضِ فلسطينَ هو أمرٌ مُسَلَّمٌ بهِ ويُمثِّلُ حقيقةً دينيةً يجبُ ان يؤمنَ بها كلُ مسيحي.. بفضلِ كلِ هذه الممارساتِ والأساليبِ والخططِ الشِريرةِ حققتْ الحركةُ الصهيونيةُ نجاحاً كبيراً وأمسى حُلْمُها المنشودُ حقيقةً متجسّدةً في دولةٍ عنصريةٍ إستيطانيةٍ متغطرسة.
واقع الأمة السورية:
ولكن ما ساعدَ الصهيونيةَ وسهَّلَ تحقيقَ أهدافِها هو واقعُ أمتِنا الرديءُ وتَخَبُطُها في أمراضِ الجهلِ والفوضى والضعفِ والتفسخِ الروحيِ والتجّزئةِ الكيانيةِ المشؤومةِ والإنقساماتِ الإجتماعيةِ يضافُ إليها تخاذلُ الفئاتِ الحاكمةِ الرجعيةِ وتآمرُها وانصرافُها عن قضايا الشعبِ وأوجاعِه لتحقيقِ مصالحِها العائليةِ والخصوصيةِ في الحكمِ ومنافعه.. هذه الفئاتُ المتسلِّطةُ أَلْهَتْ الشعبَ في قضايا غيبيةٍ عقيمةٍ رجعيةٍ ودينيةٍ ومذهبيةٍ وفي مزايداتٍ إعلاميةٍ ووعودٍ كاذبةٍ وشعاراتٍ إنفلاشيةٍ مستحيلةٍ بَدَلَ الإهتمامِ بحاجاتِه ومصالِحِه وبدلَ الإنصبابِ على بناءِ الدولةِ العصريةِ الديمقراطيةِ القادرةِ على مواجهةِ الطامعينَ الغزاة. إن الدولةَ الغاصبةَ لم تنشأْ بفضلِ مهارتِهم ولا بشيءٍ من عقلهِم وقوتِهم الخلاّقةِ بل هي نشأَت، كما يحلّلُ سعاده، “بفضلِ التفسخِ الروحيِ الذي اجتاحَ الأمةَ السوريةَ ومزّقَ قواها وبعثرَ حماسَها وضربَها بعضَها ببعض وأوجدَها في حالةِ عجزٍ تجاهَ الأخطارِ والمطامعِ الأجنبية”.
ان تفكُكَ أمتِنا وعَجْزَها كان نتيجةَ التآمرِ الغربيِ الإستعماريِ الذي قَطَّعَ أوصالَها في جريمةِ سايكس بيكو وهي في حالةِ ذهولٍ وتضعضعٍ وضياعٍ بعدَ قرونٍ طويلةٍ من صراعِها الحضاريِ ضدَ بربريةِ السلاجقةِ والصليبيينَ والمماليكِ والمغولِ والعثمانيينَ ونتيجةَ تسلطِ الحكّامِ الرجعيينَ الإقطاعيينَ والوصوليينَ المنفصلينَ عن الشعبِ وهمومِه والمساهمينَ في إستمرارِ الأوضاعِ الفاسدةِ وفي تكريسِ أمراضِ المجتمعِ وعاهاتِه.. وكنتيجةٍ لحالةِ العجزِ والتجزئةِ والضياعِ غابت قضيةُ الأمةِ وحَقيقتُها عن وجدانِ الشعبِ وإدراكِه وغَرق هذا الشعبِ في تخلفِهِ وإنقساماتِه الإجتماعيةِ تتقاذفُه الأحقادُ المذهبيةُ وقضايا النفسيةِ الرجعيةِ الإتكاليةِ وأعمالِها الإعتباطيةِ التي تعملُ بكلِ قواها على جمعِ قوى الطائفيةِ وتكتيلِها… كلُ هذه العواملِ أنزلت بنا كوارثَ جسيمةً ومَكَّنتْ الصهيونيةَ من وطنِنا وأمتِنا.

د. ادمون ملحم*: باحث وكاتب سوري قومي اجتماعي

المصدر: بواسطة الوتسطأب / الدكتور ادمون ملحم

شاهد أيضاً

اخبار لبنان والعالم لحظة وبلحظة وفق وكالة NNA الوكالة الوطنية للاعلام

14:57 متفرقات – مستشفى ومركز بلفو الطبي:استشارات طبية حول صحة المرأة في ABC الاشرفية غدا 14:46 متفرقات – تحرك لروابط التعليم …

اترك تعليقاً