الإثنين , 19 أغسطس 2019
الرئيسية » المحرر » الى ابنتي الرفيقة ملاك زنوبيا بمناسبة تخرجها في شهادة الترمينال:قدر المؤمنون ان يسيروا على دروب العطاء والتضحيات وهم يرسمون القدر بأيديهم

الى ابنتي الرفيقة ملاك زنوبيا بمناسبة تخرجها في شهادة الترمينال:قدر المؤمنون ان يسيروا على دروب العطاء والتضحيات وهم يرسمون القدر بأيديهم

ملاك-زنوبيا هاشم محمد حسين

الى  ابنتي الرفيقة ملاك زنوبيا حسين بمناسبة حفل تخرجها الثالث الثانوي باك2  “الترمينال”

الى الرفيقة ملاك-زنوبيا حسين

تحية سورية قومية اجتماعية

ابنتي,

رفيقتي,

كم هي الحياة تحمل في طياتها كل يوم ما لم نحسب له اي  حساب ولكنه دائما يكون جزء من حياتنا مهما كان قاسيا ومهما نال مِنّا, ولكنه يبقى جزء من حياتنا نتقبله بكل رحابة صدر وايمان وصدق لأننا ابناء حياة خُلِقنا لنواجهها بكل ما اوتينا من قوة وعزم وايمان.

رفيقتي , ابنتي

قدر المؤمنون ان يسيروا على دروب العطاء والتضحيات وهم يرسمون القدر بأيديهم, ويحيكون له قواعده لا العكس, وقدرهم ان يكونوا في الطليعة يخطون النجاح بكل عزيمة وثقة يشعر بوجودهم كل من هم حولهم دائما وابداً.

ابنتي , رفيقتي

كم هو عزيز علي هذا الغياب عنك في يوم تخرجك لحلم لطالما كنت احياه واياك كل لحظة, ليوم يصل عند ابواب المواقف يرسم في نفسي عزة لا تباهيها عزة, و فخر لا يضاهيه فخار الا ذاك الشهيد الشاهد في نفسي صانع قواعد حياتي وراسم خطواتي متحديا الزمن بكل تفاصيله  انتصر عليه كل يوم على يوم وارسم به مقتدراته كما اشاء وليس كما يشاء هو.

ولكنه في هذه غلبني, ولأول مرة اجد نفسي ضعيفا واقفا بينه وبين المسافات التي تبعدني عن هذه اللحظة التي لطالما كنت احلم بها اضمك لصدري فرحا جذلان بنجاحك بعطائك بمسيرة حياتك بانتقالك من عالم التلمذة الى عالم الافق والبحث والحياة والجامعة في مسيرة انا على يقين انها لن تتوقف عند حدود بل ستزهر نجاح تلو نجاح ستخطين بها بأحرف من نور  وهج صنع فاعل اراك فيه بين الذين خُلدت اسماءهم واعمالهم وكانت لهم في الحياة مقامات الخالدين علوما وعطاء.

رفيقتي, ابنتي الغالية

انا على يقين انك ستعذرين غيابي ولطالما “كنت انا وانا كنت انت” في كل ميدان نسير معا ولطالما كنت انتدبك ومنذ حداثة سنك وطفولتك تمثلين وجودي في اكثر من محفل ومكان حتى في المدرسة لطالما كنت السفير دائما وكنت خير سفير لخير مقام ومقال افتخر بنجاحك الدائم وتهذيبك وحضورك الذي اعزني بين الناس.

ابنتي الغالية

لم يكن غيابي الا غياب القسر في زمنٍ التحدي فيه يوجب هذه القسرية التي لا مفرّ منها, لأسباب حياة ومعيشة تحيط بنا في بلدٍ تشلع بين المصالح الخصوصية والافراد والطوائف والمذاهب وبات على اهله من المؤمنين الصادقين صعب الحياة , فكان لا بد لهم من مسير المجاهل والاسفار لتحيط بهم التضحيات لحفظ كرامة العيش والحياة دون مذلة ودون طأطأة الرأس لاحد من اصحاب النفوذ والمصالح , فكان لنا شرف التضحية لنكون اعزاء في نفوسنا وفي حياتنا ولا اخالك الا عزيزة ابية نفسك رفيعة تخفق بمثلها العليا وتسير نحو النجاح بكل هدوء واطمئنان

رفيقتي العزيزة

منذ نعومة اظافرك وانا ارى فيك تلك الانسانة المميزة الجميلة الخلوقة المعطاءة الناجحة المتفوقة, وقبل كل ذلك النفس العالية الرهيفة الباسمة المشرقة,  ولم يخب ظني بك يوما وحين بلغت بك الحياة عزها وقفتي امام الزمن  واعلنت القسم وصرتي رفيقة في درب الصراع الطويل, وبداياتك كلها جميلة وجمالها بجمال عيناك وجمال عطاؤك وتميزك وتفوقك الذي ارى فيه مستقبل جميل ليس لك فحسب بل مستقبل على طريق الصراع سيكتب فيه اسمك  الرفيقة ملاك-زنوبيا  تاريخ جديد يحفر نفسه على جبين الازمنة بأحرف من وعي وحق وخير وجمال في مسيرة هذه النهضة الانسانية الخالدة خلود الدهر والارض والانسان.

ابنتي , رفيقتي

لن اطلب منك ان تسامحيني على غيابي اليوم عن هذه المحطة الجميلة في حياتك والتي تحلم بها كل ابنته من وجود ابيها الى جانبها يوم تخرجها تسند رأسها على كتفه وهي تتبسم فرحا لتحصد تعب السنين نجاح وتألق.

بل سأطلب منك العذر والتمسه فيك وانت العقل المدرك لحقيقة العذر في نفس عزيز يأبى الا الشموخ والوفاء.

وكم كنت سعيد وانا ارى صورتك تسندينها الى صدرك الى صدر عمك الذي كان حاضرا عزيزا وتجلى في عيناك تقدير ذاك الحضور ولكم لهف قلبي لضمكما معا.

فانت روح الروح

وهو سند الروح في كل المهمّات والمواقف ولطالما كان كذلك ولا اخاله الا يبقى لما في نفسه من عزة وشموخ وهو الاخ والصديق والعزيز وترب الطفولة عداك عن رحم الامومة ونبل العطاء.

رفيقتي وابنتي

ماذا عساني ان اكتب وفاء لامك الرفيقة التي بلغت معك كل نجاح كأنه نجاحها, وسهرت معك كل سهر و كأنه سهرها وقلقت معك كل قلق وكأنه قلقها وتألمت وفرحت وحزنت وبكت وضحكت وكأنه كله هو نفسها ترى فيك نفسها وفي كل لحظة حارس لك من اي مس و لو كلمة كادت تخنق الهواء حين يلامس شعرك ان شعرت انه يؤذيك ويركع بين ناظريها متلمسا العذر قائلا لها: ما انا الا النسيم الفح وجه ابنتك عشقا وحبا ليزداد جمالي من جمال عيناه  فأنا النسيم من بريق عيناها اكسير حياتي فتأذن له عبور النسمات.

ماذا عساني ان اقول لها:

شكراً ..

ولربما هذه الكلمة ان شرحتها مفندا لها فيها المعاني لما كفاني مداد البحر  حبرا وصفحات الزمن كلها.

ابنتي

رفيقتي

كلما اكتب كلمة اجد بانني لدي شعور ان ازيد ولن انتهى , ولكن لا بد ان اتوقف عند كلمة فيها اكتبك كل الاحرف , احبك حبا لا حباً قبله كان ولا بعده

فهل اكثر من ان اكون انا انت وانت انا؟

لك وصيتي في الحياة:

كوني في الصواب عزه وفي الخطأ عزيزة

كون مثال الشباب يضج فيه روح الحياة والعطاء والفداء

كوني عزيزة دائما

كوني مؤمنة دائما

كوني صادقة دائما

كوني واثقة من نفسك دائما

كوني عاملة مجتهدة دائما

كوني صالحة في الحياة والمجتمع دائما

كونى بارعة في عملك اي كان عملك ومن اي نوع كان دائما

كوني مثال الاخلاق بك يتعمد سلوكا وحياء

كوني مخلصة للقضية التي امنت بها واعملي من اجل انتصارها دائما

كون النهر الجاري حبا وعطاء

كوني البحر الهادر وفاء واباء

كون الريح المسافر لزرع الحياة في الارض جذلا ونماء

كون المطر الساقي  لبعث الحياة نداء

كوني الحنطة شموخا وسنابلها المثقلات تواضعا واباء

كوني الحب في نفوس كل الناس سرّاء و ضرّاء

كوني  اليد التي تبلسم الجراح والبسمة التي تزرع الامل والهمسة التي تبعث الثقة

كوني انت كما يجب ان تكوني انسانة جديدة تقف لها الحياة تقديرا واحترام وتعزها في الوجود بين الناس والاتراب والاحبة  وفي صفوف الرفقاء انت اليمين عزم وايمان ووفاء

ابنتي العزيزة

في يوم تخرجك وددت ان ارسم حضوري جنبك كلمات لا يمحيها الزمن لعلني اعوض عن غيابي القسري هذا بكلماتي هذه لعلها تكون لك في مسيرة حياتك مسند نجاح وتفوق وازدهار .

رفيقتي الحبيبة

كُلي  ثقة بك لا يهزها امر واعرف انك ستكتبين اسمك على جبين الدهر وفي سجل الخالدين لما في نفسك من فلسفة وحب وخير وجمال كما في وجهك كذلك في قلمك وعلمك وعقلك ونباهتك وتفوقك

الى الامام

لك كل الحب

والف الف الف مبروك لك تخرجك اليوم  وزملائك  في دفعتك “قدموس المعلم”  اسم على مسمى

وكل الاحترام والتقدير الى هيئة مدرسة قدموس التعليمية والتربوية والادارية التي نجل ونحترم ونقدر وبشخص رئيسها الاب جان يونس

رفيقتي

مع امل اللقاء بالقريب العاجل استودعك حب الدنيا كلها والازمنة ونسيم الحياة وروح الامل والمستقبل الباهر

وغدا يشرق واشراقة عيناك نور حياتي وايامي وشمسها التي لا تغيب

والدك ورفيق دربك

الرفيق هاشم حسين

لتحي سورية وليحي سعادة

29/06/2019

شاهد أيضاً

اسامة سعد: نحن أمام مقاومة نؤمن بقدراتها على مقارعة العدو في الميدان لكننا لا نطمئن للأوضاع العربية عموما.

 حيا الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد “أبطال المقاومة والشهداء والمصابين والأسرى …