الخميس , 16 أغسطس 2018
الرئيسية » أخبار » ايران والسعودية اتهامات متبادلة تنذر بقواعد اشتباك جديدة قد تطال وسط العاصمتين

ايران والسعودية اتهامات متبادلة تنذر بقواعد اشتباك جديدة قد تطال وسط العاصمتين

الرياض تدخل انفها بما لا يحمد عقباه و تعليقا على ما يجري في ايران من احتجاجات قال التلفزيون السعودي ان المعركة التي ارادتها ايران خارج اراضيها قد انتقلت الى داخل ايران. وان الشعب الايراني انتفض على الثورة الايرانية وسيقوم بإسقاط نظام الثورة الاسلامية الايرانية.

وبالمقابل

وفي اشارة الى ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان قال الرئيس الايراني روحاني ان العدو، ويعني السعودية قالها بصراحة، سينقل المعركة الى داخل ايران، ونحن نقول له «ان الشعب والمسؤولين الايرانيين سيردون عليك مباشرة».

واضاف روحاني «ان الصهيونية العالمية والولايات المتحدة والسعودية وبعض دول الخليج التابعة لها اصيبت بهزيمة كبرى في شأن الاتفاق النووي امام حلفائها في اوروبا».

وفي اجتماع للرئيس روحاني مع الحكومة والمسؤولين قال روحاني ان ما يجري حاليا في ايران هو فرصة لحل المشاكل، وليس فرصة لقمع الشعب، واضاف ان العدو ضد ايران غاضب من عظمة الشعب الايراني ونجاح تطور ايران. وان الانتقاد والاحتجاج فرصة وليس تهديدا، والشعب بنفسه سيرد على مخترقي القانون وعلى محاولة الفتنة في ايران. واتهم الرئيس الايراني روحاني الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية بالعمل على تحريض بعض المتظاهرين للانتقام من ايران.

كما قال الرئيس الايراني روحاني ان ايران تؤدي دورا ايجابيا لاجل السلام والدفاع عن المظلومين، ومن حق المواطنين الاحتجاج، لكن يجب ان يكون بالوسائل القانونية، وان ايران مرت بصعوبات كبرى واجتازتها بسهولة وهذه المرة ستجتازها.

ووجه الرئيس روحاني كلامه بصورة غير مباشرة الى السعودية، هؤلاء القريبون من حدودنا يعملون على التحريض ضدنا ودفع مئات المليارات لمحاصرة ايران اقتصاديا ومحاولة اثارة الفتنة ونحن عملنا بكل حسن نية على عدم مس امنهم الداخلي، رغم ان انظمتهم هي ركيكة وضعيفة، لكنهم قابلوا حسن النية من ايران بمحاولة التحريض على ايران، ومن الان وصاعدا فاننا نقول لهم لن تكونوا خارج الحساب وستتم محاسبتكم ولدينا من القدرة على هز انظمتكم كلها وسنفعل.

وبناء على ما تقدم  يتبين بان قواعد اشتباك جديدة قيد التشكل بين طهران والرياض ومن يسبق الاخر قد يحصد غلة الموسم

الرئيس الايراني روحاني
والملك السعودي بالوكالة محمد بن سلمان

شاهد أيضاً

الغاء شهادة البريفية

رسالة مختصرة :الى وزارة التربية والقيمين عليها في اي بلد ينطبق عليه ما سوف يلي سيما لبنان والشام : نعم لالغاء شهادة “البريفيه”

في عصر التكنولوجيا والتواصل الرقمي، وفي مناهج العلم الحديث المرتكز على ادوات التواصل، والاختبارات الذهنية، …