الجمعة , 19 يناير 2018
الرئيسية » اخبار العالم العربي » اخبار الخليج العربي » السعودية على شفير هاوية – صراع بين المال والسلطة من ناحية والفكر الوهابي من ناحية ثانية

السعودية على شفير هاوية – صراع بين المال والسلطة من ناحية والفكر الوهابي من ناحية ثانية

السعودية تسير نحو خطر كبير جدا، ذلك ان التسوية التاريخية التي تمت بين معادلة الامة والدولة الوهابية وآل سعود، وذلك من خلال المذهب الوهابي ومؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز بن ال سعود.
واذا كانت عبر التاريخ ظهرت الحركة الوهابية في نجد باسم مؤسسها الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وكان مأخوذا على الشيخ محمد بن عبد الوهاب بالانحراف العقدي المزعوم عن الاسلام من قبل السلاطين العثمانيين واشراف الحجاز وقادة قبيلة شمر في حائل والشيعة في الاحساء والقطيف.
الا انه وفق الحركة الوهابية التي قادها فأنشأ جيشا عقائديا وهابيا اقدم على تدمير قبور صحابة النبي – صلى الله عليه واله وسلم – لانه بزعمه اصبحت موضع التفجير من قبل العامة.
واذا كانت الحركة الوهابية قد انتشرت بين علماء الوهابية، فانها اكثر ما انتشرت بين علماء السنة والامراء في التاريخ السعودي، وبخاصة الملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة. وكان ظهور الملك عبد العزيز بن آل سعود في مطلع القرن العشرين قد احيا المذهب الوهابي عبر احتلال الرياض سنة 1902.
وبالنتيجة حصلت التسوية بين الملك عبد العزيز والخط الوهابي، ورغم ان مشاكل حصلت بين قادة الوهابيين والسلوك السياسي لابن سعود بعد احتلال الحجاز فان الملك بن عبد العزيز بقي مجرد حاكم زمني يسعى الى تحقيق اهداف دنيوية محض، فيما كانت مقابله قوة من الوهابيين كجيش عقائدي، مما دفعه الى ابقاء الصبغة الدينية على اغراضه السياسة فخلع عن نفسه لقب ايمان.
وحصلت معركة جراد سنة 1817، واثبت فيها الوهابيون انهم جيش قوي ومصدر تهديد لحكم آل سعود وعمل على تحقيق التسوية التاريخية اذ مهد السبيل الى ادماج الاخوان الوهابيين كرأسمال واعد.
والتزم ابن سعود بالرؤية الكونية الوهابية الى عام 1926، اي حتى احتلال الحجاز.
في المقابل مهد الجيش الوهابي الى تقديم فروض الولاء لقائده السعودي طالما بقي وفيا للعقائد الاصلية للاسلام الوهابي وتحديدا الجهاد.
ورغم ذلك، اكتشف الوهابيون لاحقا واعتبروه حقيقة مثيرة للفزع، فقد اكتشفوا ان ابن سعود هو طالب ملك وليس ايمان هجرة وجهاد، وحصل الخلاف بين قائد الوهابيين وابن سعود الذي سعى الى افكار جديدة، بعد استكمال مرحلة احتلال الحجاز، وظهر ذلك من خلال تعاون آل سعود مع الجيش البريطاني المصنف من قبل الوهابيين بأنهم في خانة الكفّار، وشعروا انهم اخفقوا في اجبار ال سعود على الالتزام الصارم لتعليم الوهابية.
ولاحقا استمرت المواجهة بين الوهابيين وابن سعود، وقام قائد هو الدويش للوهابيين بإعلان التعبئة العامة والحرب ضد آل سعود، وفي سنة 1921 اندلعت مواجهة شرسة انتهت بمقتل الدويش والقاء القبض على ابن دجاب، وادى ذلك الى انفراط جيش الاخوان.
سنة 1932، تم ادماج بقايا الوهابيين في جهاز الدولة، فتم انشاء هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي تأسس سنة 1930.
وكان الوهابيون لا يقبلون أي ازدواجية لتطبيق مذهبهم الديني، فلا وجود للمسيحيين، ولا وجود لأي مذهب ديني اخر سني غير الوهابيين، كذلك قاموا باضطهاد الشيعة في منطقة القطيف ومناطق وجودهم، حيث كانوا منتشرين في شكل كبير في المملكة السعودية.
اليوم يقول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان انه يريد العودة ببلاده الى اسلام معتدل ونسف التطرف بعقوبات كثيرة، اذ لا بد من تغيير معادلة الحكم وهي التي قامت على التحالف بين الدين والسياسة، فهل ستكون لديه الفرصة لتحقيق مثل هذا التحول، وهل ان قرارات ولي العهد السعودي هي قرارات متسرعة.

 الحد من صلاحيات هيئة الامر بالمعروف

لا بد من العودة الى تأثير الرئيس الاميركي دونالد ترامب والصهيونية العالمية في فكر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي سمع من الرئيس الاميركي دونالد ترامب قبل اشهر قليلة بأن هنالك فرصة للسعودية كي تظهر انها بعيدة عن التطرف ولا تدعم التطرف والارهاب، وعندئذ ستؤدي السعودية دورا كبيرا.
واشار مدير المخابرات الاميركية سرا الى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأن الجيش الاميركي والمخابرات ستعمل على تعزيز سلطته كي تساعده في تقديم نفسه كإصلاحي وممثل لآمال وطموحات الشعب السعودي والشباب الاسلامي في الخليج والعالم الاسلامي.
وبعد ذلك، قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإبعاد ولي العهد محمد بن نايف من سدة الحكم واعفائه من منصبه كوزير للداخلية، واصبح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو ولي العهد الاول والوحيد وتم الغاء رتبة ولي ولي العهد.
وبدأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باستعمال العنف لتنفيذ مخططه، فقام بالحد من صلاحيات هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وقام بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، مما يعني ان الدعم الاميركي له دفعه الى احداث عملية التغيير في السعودية، والى التأكيد ان تحالفه مع الرئيس الاميركي ترامب والصهيونية العالمية هو فرصة للسعودية ودول الخليج لاظهار ابتعادها عن مسألة التطرف واتهامها بأنها كانت وراء هذا التطرف.
ثم كان في صلب المحادثات بين المخابرات الاميركية المختصة بالدراسات الاسلامية ودراسات العالم الاسلامي، بأنه اذا قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في ظل غياب الملك سلمان عن قيادة السعودية واستلام نجله الشاب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وعمره 32 سنة قيادة المملكة، واجراء اصلاحات والبدء بمشروع اصلاحي كامل والسماح للمرأة بمزيد من الحرية، من قيادة السيارات الى حضور المباريات الرياضية الى اعلان افتتاح صالات السينما في السعودية، واعطاء دفع الى عملية التغيير في السعودية، اضافة الى شن حرب على كل معارضيه آل سعود من اعمامه واحفاد عبد العزيز في شكل يستطيع فيه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تنفيذ خطته المتفق عليها مع اميركا والصهيونية العالمية ان يشكل التغيير تحت عنوان الاسلام المعتدل تحدياً كبيراً لايران ولمشروع الثورة الاسلامية الايرانية، بحيث تصبح المرأة في ايران والشباب الايراني يطالب بإصلاحات مماثلة ما دام ان الدولة الاسلامية دستورها الشريعة الاسلامية ومرتكزة على مبدأ الامة والدولة، وبالتالي المذهب الوهابي دينيا والحكم السياسي لآل سعود، فان ذلك سيشكل صدمة في الرأي العام الايراني ويؤدي الى تفريغ الخط الديني المعتمد في الجمهورية الاسلامية الايرانية، ويؤدي الى اطلاق حملة اعلامية كبرى عبر وسائل محطات تلفزيونية وعبر اظهار القرارات السياسية والاصلاحية كي تتم زعزعة جذور الثورة الاسلامية الايرانية.

 سجن اكثر من 37 أميراً

واقتنع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأنه اضافة الى حصار الولايات المتحدة والصهيونية العالمية والخليج لايران مع العقوبات الدولية عليها، بخاصة الاميركية المتشددة، فان اعطاء نموذج عن تطوير السعودية في هذا الشكل سيؤدي الى احداث ثورة في ايران ضد نظام ثورة الجمهورية الاسلامية الايرانية التي قادها الامام الراحل الخميني قدس الله سره.

ولذلك تحت عنوان ضرب الفساد قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بسجن اكثر من 37 اميراً وازاحتهم من مواقعهم ومراكزهم وابدالهم بشبان من امراء آل سعود يقدمون الولاء المطلق له، كما قام عبر وزارة الدفاع بالسيطرة على الجيش السعودي وابعاد الامير متعب قائد الجيش الوطني السعودي الذي عديده 200 الف، اضافة الى ضرب كل امراء آل سعود الذين لم يقدموا الطاعة له، ويعتبرهم ضمنيا معارضين له وفق المخابرات السعودية التي أنشأها خلال سنة وكانت تقدم له التقارير عن رجال الاعمال والامراء الذين يقومون بانتقاده ولا يقدمون له الولاء المطلق.

 العودة الى الاسلام المعتدل والقضاء على الوهابية

وفي المقابل، قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالاعلان عن الاسلام الوسطي المعتدل بقوله «نحن فقط نعود الى ما كنا عليه وهو الاسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الاديان»، مضيفا «لن نضيّع 30 سنة من حياتنا مرة جديدة بالتعامل مع افكار مدمرة وسوف ندمرها اليوم وفورا وسوف نقضي على التطرف في القريب العاجل».
هل كان يقصد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان العودة الى الوسطية والاعتدال والقضاء على تطرف الوهابية التي لم يقم بتسميتها والتي امنت الغطاء الديني لحكم ال سعود منذ تأسيس المملكة؟ الجواب لدى مجمع علماء السنة في السعودية ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان يقصد الوهابية في كلامه.
وظهر كلام عن عالم سني سعودي مؤيد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حيث قال «هذا الفكر الوهابي المتشدد ادخل المجتمع السعودي في اشكالات ثقافية شديدة، وهناك اتجاه من الدولة للخروج من هذا الفكر، وهي عملية صعبة تحتاج الى جهود من الدولة والمجتمع، والمملكة العربية السعودية هي من زرعت هذا الفكر المتشدد».
لذلك نصحت المؤسسة العسكرية والمخابراتية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باستعمال العنف وسجن الامراء ورجال الاعمال السعوديين غير الموالين له والذين ما زالوا يوالون الوهابية كمذهب ديني في السعودية.

 باحث ألماني : العائلة الحاكمة السعودية لا تستطيع التخلص من الوهابية

وفي المقابل، فان الباحث الالماني زونس المختص بدراسة السعودية يقول ان العائلة الحاكمة في السعودية لا تستطيع التخلص من الوهابية، اذ انه لولا الدعم الديني من الوهابيين لما حصلت العائلة المالكة على السلطة السياسية، ولما استمر هذا التحالف بين الوهابية والعائلة المالكة، لذلك من الصعب على العائلة المالكة الاحتفاظ بالسلطة السياسية اذا فقدت دعم رجال الدين.
اما ولي العهد السعودي محمد بن سلمان فيعتقد ان العنف والقمع بالقوة هما الوسيلة لفرض افكاره، بخاصة انه اطلق مشروع ميون الذي يكلف 500 مليار دولار بين السعودية ومصر والاردن، واطلق فكرة السعودية عام 2030، وسجن الامراء ورجال الاعمال، اضافة الى حصول سجن لعلماء من المذهب الوهابي في شكل سري لم يظهر حتى الان.
لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لن يذهب بالاصلاح الديني لكي يكون عميقا، ولن يؤدي الى ضمان الحرية الدينية للاقليات الدينية الاخرى او التي هي خارج المذهب الوهابي، ولذلك لن يسمح ببناء كنائس للمسيحيين، ولن تكون هنالك حرية دينية فعلية ان يمارس المسيحيون حرية دينية او اليهود كذلك لن يسمح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتحسين وضع الشيعة في السعودية، بل على العكس سيكون تطويق لهم اكثر من الماضي.

 محمد بن سلمان لا يستطيع حماية قراراته

واذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يطلق الحريات التي يتحدث عنها كي تكون حريات عامة واطلاق التعددية، فانه لا يستطيع حمايتها، لانه يكون قد انتقل من تشدد سلفي اسلامي الى تشدد اصلاحي سياسي غير قابل الضمانة والاستمرارية، وهنالك خطر كبير على سقوط النظام السعودي.
والسؤال هو : هل ان قرارات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هي قرارات متسرعة ام تجديد محسوب؟ الجواب لا يبدو ان قرارات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هي قرارات محسوبة، فمثلا قراره في محاصرة قطر كان متسرعا، وكذلك كان يريد ضرب قطر بغارة جوية اكتشفتها المخابرات الاميركية ومنعته من ذلك، ثم انه في شن الحرب على اليمن وبعد الف يوم من الحرب وصل الى ازمة سياسية انسانية امام العالم، وباتت اميركا واوروبا والعالم كله يطالبون برفع الحصار عن اليمن حيث هنالك 17 مليون مواطن رجل وامرأة واطفال من الشعب اليمني يموتون جوعا ولا ادوية لديهم، وهذا قرار متسرع من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي قرر استعمال القوة والعنف لتطبيق افكاره وخطته ومحاولة الفصل بين الامة والدولة مع ابقاء الطابع الوهابي في شكل ضعيف، لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعتبر ان الذين يعارضونه ليسوا بالقوة التي تسمح لهم بمنع مسيرته في الاصلاح.
وكي يغطي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اتجاهه، قام بالاعلان عن اصلاحات اقتصادية ومشاريع كبيرة والى وجود علاقة بين الاصلاحات الاقتصادية والدينية، لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يصرّ على ان المملكة العربية السعودية بحاجة الى ان تخرج من بلد محافظ وبالتالي كل شيء فيها ممنوع، وهي تحتاج الى صورة جديدة لاستثمارات ومستثمرين اجانب.

 تحذيرات الصحف الغربية من خطوات ولي العهد السعودي

هنا تقول صحيفة واشنطن بوست، ان سجن ولي العهد السعودي الامراء السعوديين واجبارهم على التخلي عن ثرواتهم واعتقال 300 رجل اعمال سعودي واجنبي واجبارهم على التنازل عن القسم الاكبر من ثرواتهم لتأمين 300 مليار دولار للخزينة السعودية التي اصيبت بعجز نتيجة اعطاء 500 مليار الى الولايات المتحدة، اضافة الى اعباء حرب اليمن وسقوط سعر النفط، قد ادت الى الخوف الكبير لدى المستثمرين الاوروبيين والاميركيين والصينيين والدوليين من ان لا ضمانة في اي استثمار في السعودية ما دام ان رئيس لجنة مكافحة الفساد هو ولي العهد ويأخذ قراره شخصيا وليس هنالك من محاكمات ولا تحقيقات جدية وشفافة بل استيلاء على ثروات واعتقال مستثمرين واجبارهم على التخلي عن ثروات كبيرة لمصلحة تأمين 300 مليار دولار للخزينة السعودية.
اما صحيفة التايمز البريطانية فحذرت من اخفاق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في تحقيق مساعيه مما سيكلفه الجزء الكبير من سلطته وشعبيته، لا بل لم يعد معروفاً ما هو حجم الدعم الذي يحظى به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من قبل العائلة المالكة، حيث ابعد وجرد منافسيه من سلطاتهم، كما انه يقاتل على عدة جبهات، اصلاح اقتصادي، اضعاف المذهب الوهابي، الخلاف مع قطر، الحرب مع ايران او المنافسة والحرب في اليمن، ومحاولة مواجهة ايران في العراق وسوريا ولبنان.
وفي ظل كل هذه الاجواء، يبقى كيف يمكن تحقيق مرحلة جديدة في السعودية في ظل مملكة عربية سعودية قامت على مبدأ مذهب الحركة الوهابية دينيا، وعلى مبدأ الحكم السياسي لآل سعود. والان يقوم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وطبعا ليس من فكره الخاص بل عبر قوى كبرى دخلت على خط المملكة السعودية بمحاولة ان تؤدي الدولة السعودية دور 85 في المئة واعطاء هامش 15 في المئة الى الحركة المذهبية الوهابية بعد ان كان الحكم حاليا 50 % للسعودية و50 % للوهابيين. وهذا الامر لا يعرّض فقط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى الخطر بل يعرض حكم آل سعود كلهم للسقوط وتغيير جذري في وجود المملكة العربية السعودية.
اما اذا قامت المخابرات الاميركية بالتنسيق مع الصهيونية العالمية والبيت الابيض والجيش الاميركي الموجود في قواعد في السعودية، بإعطاء الدعم المطلق الى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فانه قد تكون له فرصة في اجتياز المرحلة الخطرة.
السعودية امام مفترق خطر جدا حيث يلعب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لعبة القدر بوضع المملكة العربية السعودية بكاملها وحكم آل سعود.

 

كتب : شارل ايوب  -الديار

السعودية في صراع قد يؤدي الى انهيارها قريبا

شاهد أيضاً

10 كلمات من اليمن تختزل عار السعودية وشرف اليمنيين

اليمنيون يسقطون قاعدة عسكرية مدججة  ويسجلون وصمة عار بجبين السعودية