الإثنين , 15 أبريل 2024

الطحالب تغزو فلوريدا!

حُدد أن امتدادا ضخما من الأعشاب البحرية يبلغ عرضه 5000 ميل (8047 كيلومترا) يجلب الرائحة الكريهة والآفات والبكتيريا إلى شواطئ فلوريدا والمكسيك.

ويعرف “حزام السرجس Sargassum الأطلسي العظيم” بأنه تكاثر ضخم للطحالب البنية التي تمتد من ساحل غرب إفريقيا إلى خليج المكسيك. إنه أكبر تكاثر للأعشاب البحرية في العالم – ويزن حوالي 20 مليون طن – ويمكن رؤيته من الفضاء الخارجي.

ويعتبر ازدهار هذا العام هو الأكبر على الإطلاق لشهر مارس، ومن المتوقع أن ينمو من هنا، ويبلغ ذروته في يونيو أو يوليو. ويتزايد قلق العلماء بشأن تأثيرات الطحالب.

ومن المهم ملاحظة أن الأعشاب البحرية عادة ما تكون غير ضارة إلى حد ما ولها في الواقع فوائد مثل توفير موائل للأسماك وامتصاص ثاني أكسيد الكربون. ولكن هذا عندما يكون في المحيط المفتوح.

ويمكن للسرجس، مثل الإزهار الذي يمتد حوالي ضعف عرض الولايات المتحدة في الوقت الحالي، أن يعيث فسادا على الشواطئ حيث تدفع تيارات المحيطات الطحالب البنية نحو الأرض. لأنه بمجرد وصول الأعشاب البحرية إلى الشاطئ، “[تزهر] تتدهور جودة المياه، وتنبعث منها رائحة كريهة، وتجذب الحشرات والبكتيريا، وتطارد السائحين. إنه تأثير سيء على الاقتصاد”، كما قال تشوانمين هو، أستاذ علم المحيطات بجامعة ميامي الذي يقود فريقا لمراقبة وتتبع أزهار السرجس Sargassum باستخدام الأقمار الصناعية.

ويمكن للطحالب أيضا تدمير النظم البيئية الساحلية، وخنق الشعاب المرجانية، وإلحاق الضرر بالحياة البرية، وتهديد البنية التحتية، وتقليل جودة الهواء.

ونظرا لأن السرجس على الشاطئ يموت ويتعفن، فإن له رائحة بيض فاسد مميزة، ما تسبب في مشكلة كبيرة للسياحة في كل من المكسيك وفلوريدا. والفنادق والمنتجعات في المكسيك، على سبيل المثال، تنفق الملايين كل عام للتخلص من السرجس، وتوظيف عمال لجمعه ونقله إلى مكان آخر.

وهناك المئات من الأنواع المختلفة من السرجس. بعض تلك التي تسكن المحيط الأطلسي تنمو على سطح الماء، لأنها لا تشكل جذورا لتلتصق بالصخور مثل الطحالب الأخرى.

وقال هو إن هذا يجعل من السهل على التكتلات الصغيرة أن تتحرك معا وتشكل كتلا أكبر حيث تدفعها الرياح بين جنوب إفريقيا وخليج المكسيك معا. وهذا ما يجعل حزام الأعشاب البحرية العظيم عبر المحيط الأطلسي كل ربيع وصيف.

ومع ذلك، فإن عواقب حزام Sargassum أثارت قلق العلماء على مدار العقد الماضي. ويقول الخبراء إن ازدهار هذا العام مثير للقلق بشكل خاص، وفقا لتقرير نشرته دنيس تشاو لشبكة “إن بي سي نيوز” يوم السبت.

وقال بريان لوبوينت، أستاذ الأبحاث في معهد هاربور برانش لعلوم المحيطات بجامعة فلوريدا أتلانتيك، لشبكة “إن بي سي نيوز”: “إنه أمر لا يصدق. ما نراه في صور القمر الصناعي لا يبشر بالخير لعام شاطئي نظيف”.

وأخبر لابوينت، الذي درس السرجس Sargassum لمدة أربعة عقود، المنفذ الإخباري أن الشواطئ في كي ويست مغطاة بالفعل بالطحالب، على الرغم من أن الأكوام عادة ما تغسل الشاطئ في مايو. وتستعد الشواطئ في المكسيك – كما هو الحال في كانكون وبلايا ديل كارمن وتولوم – لتراكم كبير من السرجس Sargassum هذا الأسبوع.

واقترحت إحدى الدراسات في عام 2019 أن إزالة الغابات واستخدام الأسمدة قد يكونان مسؤولين عن المعدل المزعج الذي تنمو به الكتلة – والتي تتفاقم آثارها جميعا بسبب تغير المناخ.

وقالت باتريشيا إستريدج، الرئيس التنفيذي لـSeaweed Generation: “أعتقد أنني استبدلت قلقي من تغير المناخ بقلق السرجس Sargassum”.

صورة تعبيرية

المصدر: ساينس ألرت

شاهد أيضاً

تأكيدا لتصريحات الروس مسؤولون أمريكيون يؤكدون أن الطائرة “إيل-76” أُسقطت بصاروخ “باتريوت”

أكد مسؤولون أمريكيون لصحيفة “نيويورك تايمز” اليوم الخميس، أن الطائرة “إيل-76” التي كانت تقل أسرى …

اترك تعليقاً