الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية » صدى الرياضة » في اسبانيا هزيمة مذلة لريال مدريد حامل اللقب امام فياريال 0-1 وفي المانيا بايرميونخ يكتسح الملاعب ويخسر القلوب

في اسبانيا هزيمة مذلة لريال مدريد حامل اللقب امام فياريال 0-1 وفي المانيا بايرميونخ يكتسح الملاعب ويخسر القلوب

زاد فياريال جراح مضيفه ريال مدريد حامل اللقب والحق به خسارة تاريخية على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة مدريد عندما تغلب عليه 1-صفر أمس السبت في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

ريال مدريد من اقوى فرق اوروبا والمنافس الاول في اسبانيا الى جانب برشلونا

وهو الفوز الاول لفياريال على ريال مدريد على ملعب سانتياغو برنابيو في تاريخ المواجهات بين الفريقين، ويدين به الى لاعب الوسط بابلو فورنالس في الدقيقة 87.
في المقابل، واصل النادي الملكي نزيف النقاط وفشل في تحقيق الفوز للمرة الثالثة على التوالي في الليغا ومني بخسارته الثالثة على ارضه بعد سقوطه امام ريال بيتيس وبرشلونة، والرابعة بعد خسارته امام مضيفه جيرونا.
وتجمد رصيد ريال مدريد عند 32 نقطة في المركز الرابع بفارق 16 نقطة خلف غريمه التقليدي ووصيفه برشلونة المتصدر الذي يملك فرصة توسيع الفارق الى 19 نقطة عندما يحل ضيفا على ريال سوسييداد اليوم الاحد.
وكان ريال مدريد الذي يملك مباراة مؤجلة، الطرف الافضل طيلة المباراة وسنحت للاعبيه الكثير من الفرص الحقيقية للتسجيل بيد ان دفاع فياريال كان حاضرا بقوة خصوصا حارس مرماه سيرخيو اسينخو الذي تألق بشكل لافت وتصدى للعديد من المحاولات.
وسدد النادي الملكي المتوج بخمسة القاب الموسم الماضي، 28 مرة باتجاه مرمى فياريال وهي اعلى نسبة لفريق في الليغا هذا الموسم (بينها 7 بين الخشبات الثلاث)، لكنه لم يوفق في هز الشباك.
وخاض ريال مدريد المباراة في غياب قائده سيرجيو راموس ومهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة بسبب الاصابة، ودفع مدربه الفرنسي زين الدين زيدان بالمهاجم الدولي الويلزي غاريث بايل اساسيا الى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو دون فعالية، قبل ان يدفع بلوكاس فاسكيز وماركو اسينسيو في الدقائق الاخيرة دون جدوى.
وفي مباراة ثانية، عمق جيرونا الوافد حديثا الى دوري الاضواء جراح ضيفه لاس بالماس صاحب المركز الاخير عندما سحقه بنصف دزينة نظيفة من الاهداف.
وصمد لاس بالماس طيلة الشوط الاول وخرج متخلفا بهدف وحيد سجله الدولي الاوروغوياني السابق كريستيان ستوياني في الدقيقة 25 من ركلة جزاء، قبل ان ينهار في الشوط الثاني وتتلقى شباكه 5 اهداف بينها ثلاثية «هاتريك» للكيني ميكايل اولونغا في الدقائق 57 و70 و79.
وسجل بورخا غارسيا (64) وكريستيان بورتوغيس (74) الهدفين الاخرين.
واستعاد جيرونا نغمة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين فحقق فوزه السابع هذا الموسم وارتقى الى المركز التاسع مؤقتا برصيد 26 نقطة بفارق نقطتين امام اتلتيك بلباو وليغانيس وريال بيتيس.
في المقابل، مني لاس بالماس بخسارته الرابعة عشرة هذا الموسم والثالثة تواليا والرابعة في مبارياته السبت الاخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، فتجمد رصيده عند 11 نقطة في المركز الاخير.
وتستكمل المرحلة اليوم الأحد بلقاءات ليفانتي مع سلتا فيغو، والافيس مع اشبيلية، واسبانيول مع اتلتيك بلباو، على ان تختتم غداً الاثنين بلقاء ريال بيتيس مع ليغانيس.

انكلترا

سقط تشلسي حامل اللقب في فخ التعادل السلبي للمرة الثانية تواليا على ملعبه واكتفى بنقطة واحدة مع ضيفه ليستر سيتي في المرحلة الثالثة والعشرين من بطولة انكلترا السبت ليفشل في الصعود الى المركز الثاني مؤقتا.
وهو التعادل السلبي الثالث على التوالي لتشلسي بعد نتيجة مماثلة ضد ارسنال في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترف الاربعاء الماضي، وسقوطه في فخ التعادل مع نوريتش سيتي صفر-صفر في مسابقة كأس انكلترا في مباراة ستعاد على ملعبه، وهو ما يحصل له للمرة الاولى في تاريخه.
كما انه التعادل الرابع على التوالي للفريق اللندني في مختلف المسابقات بعد تعادله ايضا مع ارسنال 2-2 في الدوري في الجولة الماضية.
وكان ليستر سيتي الطرف الافضل وسنحت له فرص بالجملة لا سيما في الشوط الاول بقيادة صانع العابه الجزائري رياض محرز الذي تلاعب بدفاع تشلسي كما يشاء ومون زملاءه بالعديد من الكرات المتقنة لم يحسنوا استغلالها.
واستمرت افضلية ليستر في الشوط الثاني حتى طرد مدافعه بن شلويل لحصوله على بطاقة صفراء ثانية في الدقيقة 68 ليكمل الدقائق الـ 22 الاخيرة بعشرة لاعبين.
لكن على الرغم من ذلك، لم ينجح تشلسي في استغلال هذا الموقف على الرغم من ان مدربه الايطالي انطونيو كونتي لعب اكثر من ورقة هجومية في الدقائق الاخيرة ليحسم النتيجة من دون طائل.
ودخل وست هام منطقة الامان تماما بفوزه الساحق خارج ملعبه على هادرسفيلد 4-1 بفضل ثنائية لمهاجمه الارجنتيني مانويل لانزيني (56 و61) بعد ان سجل له قائده مارك نوبل (25) والنمسوي ماركو ارناتوفيتش (46) الهدفين الاخرين. اما هدف هادرسفيلد الوحيد فسجله جو لولي (40).
وحذا حذوه كريستال بالاس بفوزه على بيرنلي بهدف سجله السنغالي باكاري ساكو (21).
وحقق وست بروميتش البيون اول فوز له بقيادة مدربه الن بارديو اثر تغلبه على برايتون بهدفين سجلهما مدافعاه جوني ايفانز (4) وكريغ داوسون (55).
وتعادل واتفورد مع ساوثمبتون 2-2. سجل للاول اندري غراي (58) والفرنسي عبداللاي دوكوريه (90)، بعد ان تقدم الثاني بهدفين لجيمس ورد براوس (20 و44).
وتعادل ايضا نيوكاسل مع سوانسي سيتي 1-1. سجل للاول الاسباني خوسيلو (68)، وللثاني الغاني جوردان ايوو (60).
ويلتقي اليوم الاحد في لقاء قمة ليفربول مع مانشستر سيتي، وبورنموث مع ارسنال، وتختتم المرحلة غداً الاثنين بلقاء مانشستر يونايتد مع ستوك سيتي.

ألمانيا

فشل اينتراخت فرانكفورت في انتزاع المركز الثالث ولو مؤقتا بسقوطه في فخ التعادل امام ضيفه فرايبورغ 1-1 أمس السبت المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الالماني لكرة القدم.
وتقدم اينتراخت فرانكفورت عبر مهاجمه الفرنسي سيباستيان هاليه في الدقيقة 28، وأدرك المدافع روبن كوخ التعادل لفرايبورغ في الدقيقة 51.
وعزز اينتراخت فرانكفورت موقعه في المركز الثامن برصيد 27 نقطة بفارق الاهداف خلف شريكه هوفنهايم الذي لم تكن حاله افضل وفشل بدوره في انتزاع المركز الثالث بتعادله مع مضيفه فيردر بريمن 1-1.
وكان هوفنهايم البادىء بالتسجيل عبر المدافع بنيامين هوبنر في الدقيقة 39، وأدرك فيردر بريمن التعادل عبر مدافعه الدولي التشيكي ثيودور جبريسيلاسي (63).
وارتقى هانوفر الى المركز التاسع بفوزه بشق النفس على ضيفه ماينتس 3-2 بعدما تخلف بثنائية نظيفة.
ويدين هانوفر بفوزه الى لاعب وسطه نيكلاس فولكروغ الذي سجل اهدافه الثلاثة في الدقائق 33 و38 من ركلة جزاء و75.وتقدم الضيوف بهدفين للياباني يوشينوري موتو (26) والكسندر هاك (31).
وبدوره حقق اوغسبورغ فوزا صعبا على ضيفه هامبورغ بهدف وحيد سجله الكوري الجنوبي كو جا-تشيول في الدقيقة 45.
واوقف شتوتغارت سلسلة هزائمه الاربع المتتالية بفوز صعب وغال على ضيفه هرتا برلين بهدف وحيد جاء بواسطة النيران الصديقة عندما سجل المدافع نيكلاس ستارك بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 78.
ويلعب اليوم ايضا كولن مع بوروسيا مونشنغلادباخ.
وكان بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب استهل العام الجديد بفوز كبير على مضيفه باير ليفركوزن 3-1.
ورفع بايرن ميونيخ الساعي الى لقب سادس تواليا، رصيده الى 44 نقطة، مقابل 28 لباير ليفركوزن صاحب المركز الرابع.
على استاد «باي ارينا» وامام اكثر من 30 الف متفرج، تبادل الفريقان الهجمات فكانت محاولة هناك واخرى هناك الى ان مالت الكفة لصالح الفريق البافاري الذي فرض سيطرة نسبية على المجريات، فاهدر له الفرنسي فرانك ريبيري (4) والتشيلي ارتورو فيدال (16 و17 و26) والكولومبي خاميس رودريغيز (25).
في المقابل، كان باير ليفركوزن الذي نجح حارسه بيرند لينو في التصدي لكرات عدة، اقل خطورة، وكانت محاولات خجولة ليوليان براندت (5) والجامايكي ليون بايلي (18) ودومينيك كور (19) ولارس بيندر (28).
واسفر ضغط بايرن على منطقة مضيفه هدفا اول اثر ركنية نفذت على رأس فيدال وارتطمت بركبة بيندر لتعود الى الاسباني خافي مارتينيز الذي اعادها بسهولة الى الشباك (32).
وسدد كور من خارج المنطقة فلم ينجح في ادراك التعادل (34)، كما لم ينجح في مضاعفة غلة الضيوف خافي مارتينيز بمتابعة رأسية اثر ركلة ركنية (38)، ونيكلاس سوله بضربة مماثلة اثر ركنية اخرى (40).
وفي الشوط الثاني، حاول باير ليفركوزن استدراك الموقف، وجرب براندت حظه مجددا (54) وزفن بيندر (55) قبل ان يصيب ليون بايلي العارضة بعد ان حاور اكثر من مدافع واطلق كرة قوية من داخل المنطقة (56).
ومرت كرة توماس مولر بمحاذاة القائم الايسر لمرمى لينو (57)، وسجل ريبيري هدفه الاول في 11 مباراة شارك فيها هذا الموسم بعد غياب في بدايته بداعي الاصابة، بعد ان هرب في الجهة اليسرى واحدث اختراقا وسدد من داخل المنطقة فارتطمت الكرة بمدافع وخدعت لينو (59) معززا تقدم الضيوف.وقلص كيفن فولاند الفارق بعد ان رواغ عدة مدافعين في المنطقة واطلق كرة قوية استقرت على يمين الحارس زفن اولرايش (70).
وضغط باير ليفركوزن مجددا، ونفذ بايلي كرة على رأس بيندر من ركلة ركنية لم تسفر (74)، وارتطمت كرة اخرى لفولاند بالمدافع نيكلاس سوله وغيرت مسارها فحرم من هدف التعادل (76)، واطلق البديل الارجنتيني لوكاس الاريو قذيفة كادت تأتي بالتعادل (77).
وفوت خاميس رودريغيز فرصة لقتل المباراة بحسم نتيجتها اثر تمريرة من مولر (87)، وقال الكولومبي الكلمة الاخيرة بعد ان حصل على ركلة حرة عند خط المنطقة نفذها بنفسه ووضع الكرة في سقف الزاوية على يمين لينو هدف ثالثا لبايرن ميونيخ (90).

من جهة اخرى ومن جانب الحضور في قلوب الالمان يخسر باير ميونخ جولته لهذا العام لا سباب كثيرة

باير ميونخ من اقوى فرق اوروبا والعالم والاول المانياً

حيث يعتبر بايرن ميونيخ هو أنجح أندية الكرة في ألمانيا، إذ يكتسح الفرق الأخرى في الموسم الحالي، لكنه طبقاً لتصويت يقام كل أسبوع منذ بداية الموسم لا يكسب مواجهاته، فيما يخص «قلوب» المشجعين، بل إنه «خاسر القلوب»، لكن من «بطل القلوب»؟
يعد بايرن ميونيخ أنجح ناد كروي في تاريخ ألمانيا، وأحد أعرق الفرق في أوروبا والعالم. أرقامه القياسية على كافة الأصعدة لا تحصى، ومنذ خمس سنوات يحكم قبضته على الدوري الألماني، وفي طريقه الآن للفوز بالدوري للمرة السادسة على التوالي، وهو رقم قياسي جديد.
وبقدر حصده للألقاب وابتعاده عن أقرب منافسيه في جدول الدوري حالياً بـ11 نقطة، بقدر ما تنفر منه قلوب المشجعين الألمان، طبقاً لتصويت يقوم به منذ بداية الموسم موقع صحيفة «تسايت» الألمانية في كل جولة من جولات البوندسليغا. ووصل الأمر بالموقع الشهير إلى اعتبار بايرن «خاسر القلوب» بين أندية الدوري الألماني.
خلال المباريات الـ17 الماضية بالبوندسليغا هذا الموسم قام الموقع المذكور بعمل تصويت بين كل فريقين يتواجهان في جولة من الجولات، بحيث يعطي من يقوم بالتصويت رمز «قلب» لفريقه المفضل. وكانت المفاجأة أن فرايبورغ هو «بطل القلوب»، فقد كسب كافة المواجهات في التصويت فيما عدا مواجهة دورتموند.
وأرجع موقع «تسايت» تفوق فرايبورغ إلى سياسة المدرب كريستيان شترايش، الذي يقوم سنوياً بدمج اللاعبين الشباب في الفريق الأول، كما أنه يتحدث بلهجة مثيرة للإعجاب.
وفي المقابل خسر بايرن التصويت على القلوب في كل مواجهاته حتى في مواجهة فولفسبورغ، الذي خسر بدوره كافة مواجهاته فيما عدا المواجهة أمام بايرن.
في المتوسط يفوز فرايبورغ بقلوب نحو 70 في المائة من المصوتين في كل مباراة، بينما يحصل دورتموند على 62 في المائة، ليكون بذلك في المركز الثاني. أما فولفسبورغ فيحصل على 27 في المائة فقط من «القلوب»، ليحتل المركز الأخير خلف بايرن، الذي يحصل في المتوسط على «قلوب» 35 في المائة من أصوات المشجعين في كل مباراة حتى الآن.
وقبل مواجهة بايرن مضيفه بايرليفركوزن في انطلاق دور الإياب بالبوندسليغا، أعطى نحو 1350 مصوتاً «قلوبهم» لبايرليفركوزن، أما بايرن ميونيخ فلم تتخط القلوب، التي حصل عليها حاجز الـ940 قلباً.

شاهد أيضاً

فرصة للعهد للاحتفاظ بصدارته هذا الاسبوع للدوري اللبناني ب 26 نقطة والنجمة ثانيا ب 25 نقطة والانصار ثالث

يملك العهد المتصدر فرصة كبيرة للاحتفاظ بسجله خاليا من الخسارة لأسبوع آخر على الأقل عندما …