الجمعة , 23 فبراير 2018
الرئيسية » أخبار » أخبار محلية » اشتباك ارض جو سوري اسرائيلي – ودمشق تحذر

اشتباك ارض جو سوري اسرائيلي – ودمشق تحذر

للمرة الاولى من نوعها شهد يوم أمس اشتباك متكرر حيث اطلقت اسرائيل عدة صواريخ جو-ارض وارض-ارض  وبالمقابل وكان الررد سوري باسقاط الصواريخ  واصابة طائرة  وذالك  خلال فترة لا تتعد العشر ساعات  حصل هذا الاشتباك

صورة افتراضية مركبة
لاشتباك ارض-جو

بين القوة الصاروخية السورية والاسرائيلية  حيث اطلقت اسرائيل عدة صواريخ تم اسقاطها بواسطة الدفاعات الجوية والصاروخية السورية  مما ينذر بان العواقب قد لا تكون بحسبان احد ما ان تمادت اسرائيل بتعنتها ومحاولاتها اليائسة لفك الحصار عن مسلحي الغوطة وادلب الاخذتين بالانهيار السريع امام تقدم قوات الجيش السوري وحلفائه

هذا وكانت قد أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بياناً تضمن التالي : قام طيران العدو الصهيوني عند الساعة /2,40د / فجر اليوم بإطلاق عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة القطيفة بريف دمشق وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت إحدى الطائرات .

وفي الساعة / 3,04 د / كرر العدو الإسرائيلي عدوانه بإطلاق صاروخين أرض – ارض من منطقة الجولان المحتل تصدت لهما وسائط دفاعنا الجوي وأسقطتهما.

وعند الساعة / 4,15 د/ عاود طيران العدو الصهيوني عدوانه بإطلاق/ 4/ صواريخ من منطقة طبريا داخل الأراضي المحتلة تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي ودمرت صاروخاً وسقط الباقي قرب أحد المواقع العسكرية ما أدى إلى وقوع خسائر مادية.

يأتي هذا العدوان السافر ليؤكد من جديد دعم إسرائيل للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية ومحاولاتها اليائسة لرفع معنوياتها المنهارة أثر الضربات الموجعة التي تتلقاها في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية بريف دمشق والانتصارات الساحقة التي يحققها الجيش العربي السوري في إدلب.

القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تجدد تحذيرها من التداعيات الخطيرة لمثل هذه الأعمال العدوانية وتحمل إسرائيل كامل المسؤولية عن تبعاتها تؤكد جهوزيتها الدائمة للتصدي لهذه الاعتداءات ومواصلة الحرب ضد التنظيمات الإرهابية وبتر أذرع إسرائيل الإرهابية وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.

 

المصدر : بيان القوات المسلحة السورية

صدى الجنوب

شاهد أيضاً

“سماؤنا لنا حرامٌ على غيرنا”

قالتها الشّامُ بملء سوريّتها :”‘طامعون نحن بما هو لنا , سماؤنا لنا حرامٌ على غيرنا”. …