الرئيسية » أخبار » من الغوطة حتى القنيطرة ومن حماه الى ادلب الاسد : اتخذ القرار والحسم قاب قوسين

من الغوطة حتى القنيطرة ومن حماه الى ادلب الاسد : اتخذ القرار والحسم قاب قوسين

اتخذ الرئيس بشار الاسد قرارا حاسما ونهائيا لانهاء معركة الغوطة الشرقية، وعدم ترك العالم يستغل استشهاد مدنيين في الغوطة الشرقية، لان 18 الفاً من التنظيمات التكفيرية تحكم منطقة الغوطة الشرقية وتأخذ كل مواد الغذاء والادوية المرسلة الى الغوطة الشرقية وتمنعها عن الاهالي وتخزنها لصالح قواتها وعناصرها، ولذلك فالنظام السوري الذي يحاصر الغوطة الشرقية قرر ان يحسم المعركة بأمر صدر من الرئيس بشار الاسد في ساعات ليل امس.
ونتيجة ذلك قامت الطائرات السورية من الطوافات بالقاء مناشير على منطقة الغوطة الشرقية وصولا الى حرستا ودوما وعربين طالبة من المسلحين تسليم اسلحتهم والخروج من الغوطة الشرقية وانها الفرصة الاخيرة قبل المعركة الحاسمة لان الجيش العربي السوري سيدخل بالقوة الى الغوطة الشرقية وينقذ 325 الف مواطن سوري هم تحت سيطرة وتنكيل المنظمات التكفيرية من فتح الاسلام وجبهة النصرة واحرار الشام ومنظمات تكفيرية اخرى.
ويبدو من بوادر تحضير معركة الغوطة الشرقية ان الطيران الحربي السوري قام بتجهيز اكثر من 34 طائرة للقصف على مراكز التكفيريين والاصابة بدقة كي لا يتم قتل مدنيين في القصف الجوي، والمعركة ستكون عنيفة من خلال فك الحصار نهائيا عن مبنى المركبات وهي الثكنة العسكرية الضخمة والكبيرة في الغوطة الشرقية كما ان الجيش العربي السوري بدأ يطوق حرستا من جانب الجبال التي تحيط بها ولم يدخل عبر شوارع المدينة عبر دباباته كي لا يتم القتال في الشوارع ويتم تهديم الابنية وقتل عدد كبير من المدنيين.
اما في دوما، فالمدفعية السورية تركز على قصف مواقع المنظمات التكفيرية وخاصة احرار الشام وفتح الاسلام وجبهة النصرة، لان المنظمات التكفيرية ركزت قوتها في دوما باتجاه الطريق نحو حرستا، ودوما تشكل خطر على العاصمة دمشق من حيث وجود مدافع للمنظمات التكفيرية. واذا كان الرئيس بشار الاسد قد قرر حسم معركة الغوطة فلأن معلومات المخابرات السورية اضافة الى معلومات مخابرات دولة عربية، قدمتها الى القيادة السورية مباشرة، ان السعودية والامير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي بالذات، كذلك قطر ارسلوا اموالا بعشرات ملايين الدولارات الى الغوطة الشرقية وخاصة السعودية كي تقاوم اي تقدم للجيش العربي السوري، ويتم توزيع الاموال على المواطنين مع السلاح، لمنع الجيش السوري من تنظيف محيط العاصمة دمشق من المنظمات التكفيرية.

 محمد بن سلمان وقطر يدعمان مسلحي الغوطة

ويبدو ان الامير محمد بن سلمان يريد معركة فعلية على باب دمشق عبر الغوطة الشرقية لاضعاف الرئيس بشار الاسد خاصة وان المفاوضات جارية دوليا لايجاد تسوية سياسية في سوريا.
كما ان قطر ارسلت اموالا الى جبهة النصرةالتي تلتزمها قطر منذ بدايتها وحتى الان، ولا تتخلى عنها، لكن القيادة السورية نظرا لحصار السعودية والامارات والبحرين على قطر لم ترد مهاجمة قطر، بل تم الاعلان بين القيادات المسؤولة عن تقرير ارسال الاموال بأمر من الامير محمد بن سلمان الى الغوطة الشرقية عبر تنظيمات ارهابية، لديها وسائل وطرق وصول وانفاق تحت الارض وخط مرور من ريف حمص باتجاه حرستا.
وقد قام الجيش العربي السوري بتحضير الفرقة الرابعة وهي الفرقة المسؤولة عن امن العاصمة دمشق اضافة الى فرقتين، مع قوات افواج النخبة لاقتحام الغوطة الشرقية وانهاء المأساة فيها نهائيا. وان الرئيس الاسد والقيادة السورية وقيادة الجيش العربي السوري لن يسمحوا بعد الآن ببقاء مقاتلي التنظيمات التكفيرية وعددهم 18 الف يهددون العاصمة دمشق في حين ان الجيش العربي السوري دفع نحو تدمر وحررها مع حلفائه ثم اتجه نحو محافظة دير الزور وقاد اعنف المعارك هناك واطاح بداعش وضربها الضربة القاضية، ثم توجه الى ريف دير الزور ووصل الى الحدود العراقية في منطقة البو كمال واكمل طريقه باتجاه ريف ادلب حيث سقطت المدينة الاستراتيجية سنجار معقل جبهة النصرة واعلن الجولاني قائد جبهة النصرة ان الجميع تخلوا عنه وحصلت خيانة لانه لم يستطع فهم كيف ان الجيش العربي السوري مع حلفائه سيطروا على 15 بلدة حول مدينة سنجار ثم اقتحموا مدينة سنجار خلال ساعات دون اراقة دماء مدنيين وحصول مجازر او معارك هامة.

 الجيش السوري اخذ قراره  بتحرير الغوطة الشرقية

اما بالنسبة الى الضاحية الشرقية، فالنظام السوري اتخذ قراره وستشهد الساعات والايام المقبلة، ساعة الصفر لانطلاق المعركة.
وفيما تدخلت دول اوروبية وحتى روسية في الطلب الى الرئيس بشار الاسد بتأجيل معركة الغوطة الشرقية نظرا لما سيحصل فيها من وقوع مئات القتلى من المدنيين اثناء تحرير الغوطة الشرقية من التنظيمات التكفيرية وعلى رأسها احرار الشام وفتح الاسلام وجبهة النصرة، وعددهم 18 الف مقاتل، فان ساعة الصفر سيقوم باعلانها الرئيس بشار الاسد لكن تمهيدا للمعركة طلب من اهالي الغوطة الشرقية مغادرتها عبر القاء الطوافات العسكرية السورية ملايين المناشير فوق منطقة الغوطة الشرقية وكامل القرى المحيطة بها من حرزتا ودوما عربين وغيرها.
وتنتظر قيادة الجيش العربي السوري ان يخرج مدنيون من الغوطة الشرقية حيث قامت بتحضير مخيمات لهم للاقامة فيها اثناء معركة الجيش السوري مع حلفائه، لانهاء وجود التنظيمات التكفيرية على ابواب العاصمة دمشق.

 اتصال بين الرئيسين الروسي والتركي

وكان من المقرر ان تبدأ المعركة فجر اليوم الاربعاء الا ان وكالة الانباء التركية ذكرت ان الرئيس الروسي بوتين اتصل بالرئيس بشار الاسد متمنيا عليه تأجيل معركة الغوطة الشرقية، وان الرئيس الاسد شرح للرئيس الروسي انه بعد سقوط الغوطة الغربية والسيطرة على كامل تلال الجبال مقابل هضبة الجولان ووصل الطريق من الغوطة الغربية عبر حدود خط التماس في المنطقة الفاصلة بين الجيش العربي السوري وجيش العدو الاسرائيلي فانه لا بد من اقتلاع الغوطة الشرقية وانهاء امرها. وان تأخير العملية لمدة سنوات جعل المنظمات التكفيرية تبني اوكارها ومراكزها وتسيطر على كامل الغوطة الشرقية ويضطر الجيش السوري للحصار وعندما يقرر ارسال مئات الشاحنات من الاغذية والادوية تقوم المنظمات التكفيرية بمصادرتها ومنع الاهالي من الحصول عليها وتبقيها لـ 18 الف مقاتل تكفيري، فيما العائلات السورية في الغوطة الشرقية تدين بالولاء للرئيس الاسد وهي ارسلت مراسيل كثيرة ورسائل الى الرئيس الاسد تطلب منه انقاذهم من المنظمات التكفيرية.

 الرئيس الاسد سيقرر ساعة الصفر

على هذا الاساس، وبعد اتصال الرئيس الروسي بوتين وبعد اتصال الاتحاد الاوروبي بالرئيس السوري الدكتور بشار الاسد عبر دولة ثالثة، كذلك عبر المخابرات الفرنسية مباشرة مع المخابرات السورية، فان ساعة الصفر غير معروفة التوقيت وقد تحصل بين لحظة واخرى. وسيقرر الرئيس بشار الاسد ساعة الصفر خاصة ان الرئيس الروسي بوتين اعلن سحب معظم الجيش الروسي من سوريا، وباتت المسؤولية على الجيش العربي السوري مع حلفائه، لكن القيادة هي للجيش العربي السوري. وان روسيا اعلنت انها ابقت قوة معتدلة لمقاومة اعمال الارهاب، لكن الجيش السوري بعد انسحاب الجيش الروسي واعلان الرئيس بوتين شخصيا ذلك، قرر ان يحسم الامور، والغوطة الشرقية ستكون اولى المعارك.

 معركة ريفي حماه ادلب

اما معركة ريف حماه فتقدم الجيش السوري باتجاه بلدات ريف حماه وجرت معارك بينه وبين الجيش السوري الحر المنشق وبين التنظيمات التكفيرية، لكن الجيش العربي السوري تقدم واعاد سيطرته على اكثر من 18 بلدة في ريف حماه، مما تسبب بنزوح حوالى 35 الف من مواطني قرى ريف حماه، اضافة الى نزوح عدد كبير منهم الى مدينة حماه، التي هي مستقرة وليس فيها اية معارك او مشاكل.
اما بالنسبة الى ريف ادلب، فواضح انه منذ يومين تقدم الجيش العربي السوري واعاد سيطرته على 15 بلدة والاهم مدينة سنجار الاستراتيجية، وهو يتوجه نحو محافظة ادلب بكاملها، فيما يحصل سباق بين الجيش التركي والجيش السوري حيث حشد الجيش التركي 15 الف جندي مع 240 دبابة وحوالى 350 شاحنة و300 ناقلة جند، وأقام مستشفيات ميدانية في محافظة اتايا لنقل الجرحى الى هذه المستشفيات.
واذا كانت تركيا قد اعترضت على دعم ايران وروسيا لموقف سوريا في التقدم نحو ريف ادلب، فالرئيس السوري بشار الاسد بعد اعلان انسحاب الجيش الروسي من سوريا، وبعد تنظيم الجيش العربي السوري اثر معارك كثيرة خاضها، وامضى الرئيس بشار الاسد مدة شهرين بعد معارك دير الزور العنيفة ليقوم بتنظيم وحدات الجيش العربي السوري، انطلق باتجاه ادلب وهو يريد ان يقول ان سوريا بقدراتها العسكرية قادرة على تحرير والسيطرة على محافظة ادلب، فيما تركيا لا تريد ذلك، وتريد اقامة شبه شريط حدودي على طول الحدود السورية ـ التركية، من خلال سيطرتها على مدينة عفرين معقل الاكراد اضافة الى مدينة منبج وهي معقل الاكراد ايضا، وتقيم شريطا حدوديا تمنع الاكراد من العودة اليها.
اما الجيش العربي السوري، وخاصة الرئيس بشار الاسد، فهو يريد عبر هجوم الجيش السوري على ريف ادلب السيطرة على المحافظة ومعاملة الاكراد كمواطنين سوريين، وليس كارهابيين كما تعتبرهم تركيا، وان الجيش العربي السوري قادر على وضع اتفاقات مع القيادات التركية كي يسحب ورقة الاكراد من يد اميركا حيث تقوم اميركا بتقديم السلاح والمال الى الاكراد في لعبة قذرة ضد استعادة سوريا وحدتها وسيادتها على اراضيها، وخلق كونتون كردي على مساحة 25 في المئة من الاراضي السورية.

 الجيشان السوري والتركي سيصبحان على خط تماس

ونتيجة المعركة الدائرة في ريف ادلب من قبل الجيش السوري، ومقابل حشد الجيش التركي لاحتلال مدينة عفرين معقل الاكراد السورية، وبلدة منبج فان الجيش العربي السوري والجيش التركي سيصبحون على خط تماس مقابل بعضهم البعض، ولا احد يعرف كيف ستكون الصورة بعد وصول قوات الجيش العربي السوري والجيش التركي الى مناطق مقابل بعضها البعض.
اما بالنسبة الى ريف حلب، وبعد اكمال سيطرة الجيش العربي السوري على العاصمة الثانية حلب، فقد بدأ باخراج قواته العسكرية من حلب بعد فرض الامن فيها وتنظيفها من كامل خلايا داعش والخلايا الارهابية وهو يتوجه نحو ريف حلب، حيث ان تركيا سترسل جيشها ايضا الى ريف حلب.
ويبدو ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مستاء جدا من دعم اميركا للاكراد، لكنه في ذات الوقت على تنسيق سري مع السعودية ودول خليجية لدخول الجيش التركي الى الاراضي السورية خاصة بعد انسحاب القسم الكبير من الجيش الروسي من سوريا، كي تكون تركيا مشاركة في التسوية السياسية في سوريا.
لكن هذا الوضع هو معاكس، فاذا كانت تركيا احتجت لدى ايران وروسيا على التصعيد في مناطق تم الاتفاق عليها في مؤتمر الاستانة لتخفيف حدة التوتر في الوقت الذي انطلق فيه الجيش العربي السوري في هجوم على ريف حماه وريف ادلب، وخاصة سيطرته على مدينة سنجار التي تعني الكثير للجيش التركي. وهي ليست بعيدة عن الحدود التركية ـ السورية. وتفاجأت تركيا بسرعة انتصار الجيش العربي السوري في ريف ادلب.

 ايران لم تتجاوب مع الاحتجاج التركي

فانه في المقابل، فان روسيا تريد ان يتقدم الجيش العربي السوري للسيطرة على الاراضي السورية، كما ان ايران لم تتجاوب مع الاحتجاج التركي، وقالت انه اذا لزم الامر ودخل الجيش التركي الى سوريا بعدد يناهز ما بين 15 الف الى 30 الف جندي فان ايران سترسل عند ذلك وحدات عسكرية نظامية من الجيش الايراني مع دباباته وناقلات الجنود الى الاراضي السورية عبر العراق كي تقوم بالتوازن مع التدخل التركي المدعوم سعوديا، اضافة الى تركيا تعتبر الاولوية لها امنها القومي وهذا الامن القومي لتركيا مهدد من الاكراد، لكن الجيش العربي السوري قادر على السيطرة على الاكراد، انما تركيا مع السعودية ودول خليجية تريد ان تكون لاعب اساسي في التسوية السياسية السورية، ولذلك فان ايران ردت على الاحتجاج التركي بالقول بأن العملية العسكرية الكبيرة التي تستعد تركيا لاطلاقها على الاراضي السورية واحتلال مدينة عفرين معقل الاكراد وبلدة منبج والاتجاه نحو ريف حلب، لن يجعل ايران مكتوفة الايدي، واذا كانت اللعبة ستكون لعبة اقليمية دولية فان ايران هي اول دولة ستدخل بقوة على الخط في اللعبة الدولية الاقليمية وسترسل قوة نظامية من جيشها. كما ذكرت صحيفة ايهان الايرانية ان عدد الجيش الايراني النظامي الذي قد يدخل سوريا هو 50 الف جندي مع دباباته وكامل عتاده ومع صواريخ ارض ـ ارض.

 واشنطن تنذر ايران بعدم التدخل

هذا وصرح الناطق باسم البنتاغون الاميركي اي وزارة الدفاع الاميركية بأن الولايات المتحدة لن تقبل ابدا بارسال قوات من الجيش النظامي الايراني الى سوريا، وان كل الامور مفتوحة على مصراعيها من احتمالات قيام الولايات المتحدة بضرب الجيش الايراني اذا دخل عبر العراق الى سوريا.
لكن في المقابل، قامت قيادة الحشد الشعبي العراقي التابع طبعا للرئيس حيدر العبادي، انما هو عمليا تابع للحرس الثوري الايراني، فقد هدد الحشد الشعبي العراقي ومعظمه من الشيعة بضرب المصالح الاميركية في العراق بما فيها القواعد الجوية وشركات النفط الاميركية في البصرة، وفي كركوب ولكن الاهم في البصرة، حيث اهم مصافي النفط العراقي في جنوب العراق ذات الاكثرية الشيعية.
وذكرت مصادر ان الحشد الشعبي اذ يأتمر بأوامر الرئيس العراقي الذي لا يقبل بأن يقوم الحشد الشعبي بالهجوم على المصالح الاميركية في العراق، وهي مصالح كبرى خاصة في مجال النفط والغاز واستخراج مشتقات النفط وصناعتها اضافة الى حصول الولايات المتحدة على 3 ملايين برميل يوميا من العراق ترسل الى الولايات المتحدة بأسعار مخفضة وذلك نتيجة الاتفاق الذي عقدته الولايات المتحدة مع العراق بعد احتلالها للعراق سنة 2003، وقام يومها وزير الدفاع الاميركي رامسفيلد بتوقيع الاتفاق مع الحكومة العراقية. لكن الحشد الشعبي قال ان العراق سيشتعل في وجه المصالح الاميركية كلها والقواعد الجوية الموجودة فيها وسيقوم بضرب الصواريخ على القواعد الجوية الاميركية وحصارها، اضافة الى ان كافة المواطنين الاميركيين الذين يعيشون في العراق ويزيد عددهم عن 150 الف موظف وعامل وتقني ومهندس وجيش اميركي سيكونوا عرضة لحرب مع الحشد الشعبي. في حال قامت الولايات المتحدة بقصف الجيش الايراني اذا توجه من ايران عبر العراق نحو سوريا.
في ظل كامل هذه الاجواء، اصبحت سوريا مركزا لصراع اقليمي دولي حيث تركيا حشدت 15 الف جندي اضافة الى 10 الاف جندي احتياط للدخول الى مدينة عفرين ومدينة منبج وقال ذلك ليلة امس الرئيس رجب طيب اردوغان انه خلال الساعات المقبلة ستبدأ العملية. كما ان اميركا تقوم بدعم الاكراد، وهي اذ سمحت او غضّت النظر عن دخول الجيش التركي الى الاراضي السورية واحتلالها مدينة عفرين ومنبج دون ان يتوجه الجيش التركي نحو محافظة الحسكة والقامشلي حيث يقيم مليوني كردي وجيش سوريا الديموقراطي الكردي في ظل رعاية عسكرية اميركية كبيرة، فان روسيا قد تعيد النظر وفق وكالة سبوتنيغ في قرارها بسحب جيشها من سوريا فالرئيس الروسي بوتين قد يقرر مجددا ارسال قوات من الجيش الروسي يصل عديده الى 40 الف جندي مع كامل معداته من دبابات وصواريخ وناقلات جنود وباستطاعة الجيش الروسي بسهولة عبر قاعدة طرطوس البحرية ارسال القوات الروسية الى سوريا اضافة الى كون الطائرات الناقلة الجبارة من طراز اس يو – 22 قادرة على نقل 500 جندي وضابط في كل رحلة تنتقل من روسيا الى مطار حميم في اللاذقية.

 معركة المصير الكبرى

كما ان تهديد ايران بالدخول عبر الجيش النظامي بـ 50 الف جندي الى سوريا، اضافة الى قيام العدو الاسرائيلي بالقصف الجوي على الاراضي السورية ثم اطلاق صواريخ ارض ـ ارض وكذلك تهديد الحشد الشعبي باشعال النار في وجه كل المصالح الاميركية في العراق اذا استهدف الجيش الايراني فان سوريا تدخل معركة مصير كبيرة لا شك ان الجيش العربي السوري اصبح قادرا على لعب الدور الاول بعد اعادة تنظيمه وارتفاع عديده الى 120 الف ضابط وجندي ورتيب ملتزمين التزاما كاملا. اضافة الى حلفاء دمشق وخاصة حزب الله، ولذلك فانه عشية الدعوة لمؤتمر سوتشي الذي لن يكون ناجحا، وعشية فشل مفاوضات جنيف حول القرار 2254 الذي اقره مجلس الامن في شأن التسوية في سوريا، ونتيجة ان المعركة اصبحت واضحة بين الجيش العربي السوري وبين المنظمات التكفيرية الاسلامية المتشددة فيما الشعب السوري يريد عودة الاستقرار الى سوريا ومعظمه اصبح يدين بالولاء للرئيس بشار الاسد، بعد ان ذاق المرارات نتيجة المؤامرة التي حيكت وتم تدبيرها ضد النظام السوري وادى ذلك الى خراب المدن والبلدات السورية اضافة الى الخسائر البشرية الكبرى واضافة الى هجرة 8 ملايين سوري الى خارج سوريا، فان الرئيس بشار الاسد اليوم هو امام القرار المصيري، اما اعلان الحرب على المنظمات التكفيرية ووضع تركيا والخليج واميركا امام الامر الواقع، ولو ادى الامر الى نزاع تركي ـ ايراني ـ اميركي ـ روسي، اضافة الى الغارات الاسرائيلية في قلب الاراضي السورية من دون سبب اضافة الى وجود الاف المقاتلين من حزب الله الى جانب الجيش العربي السوري في القتال، واضافة الى ان الحشد الشعبي العراقي الذي يصل عديده الى 160 الفاً قرر تدمير المصالح الاميركية في العراق، في حال قيام الجيش الاميركي بضرب الجيش الايراني النظامي، فالرئيس بشار الاسد امام ايام واسابيع خطرة جدا كي يتخذ القرار الكبير والقرار الكبير ليس الا شن الحرب الشاملة على المنظمات التكفيرية في سوريا، وانهائها بعد ان تضعضعت واصبحت مشتتة وتلقت ضربات قوية عسكريا، وقد ظهر ذلك في هجوم الجيش السوري وسيطرته على 15 بلدة ومن بينها مدينة سنجار في ريف ادلب، فالرئيس بشار الاسد امام القرار التاريخي.

الرئيس بشار الاسد

 

 

المصدر : الديار

الصورة لمصدرها اما شغلها لصدى الجنوب

شاهد أيضاً

الغاء شهادة البريفية

رسالة مختصرة :الى وزارة التربية والقيمين عليها في اي بلد ينطبق عليه ما سوف يلي سيما لبنان والشام : نعم لالغاء شهادة “البريفيه”

في عصر التكنولوجيا والتواصل الرقمي، وفي مناهج العلم الحديث المرتكز على ادوات التواصل، والاختبارات الذهنية، …