الأحد , 4 ديسمبر 2022

المدافع الالمانية التي سلمتها لكييف معطلة وكانت سببا لتندر الالمانيين على حكومتهم وبفرح كبير داعين حكومتهم الى عدم التورط بهذه الحرب..

أبدى قراء صحيفة “بيلد”، الألمانية، ردود فعل إيجابية على الأخبار التي تحدثت عن أعطال في مدافع هاوتزر Panzerhaubitze 2000 التي وردتها ألمانيا إلى أوكرانيا.

وصف الكثيرون ذلك، بأنه علامة تدل على اقتراب انتهاء الأعمال القتالية في أوكرانيا.

وكتب أحد القراء في تعليقه: “هنا أمنح قيادتنا العلامة التامة! لن تستطيع هذه المدافع قتل الناس بقذائفها”.

وقال آخر: “خبر سار! كل عيب في المدافع، ينقذ الأرواح”.

وأضاف أحد المعلقين: “ياله من خطأ فادح، لكنه ضروري. لقد أظهرت قيادتنا كيف يمكن مقاطعة الحرب. استمروا في ذلك. ليس لدينا أسلحة وأموالا للحرب. علينا السعي من أجل السلام”.

وكتب قارئ رابع فرحا: “واو ، لقد نضجت وزارتنا النور؟ لا توجد أية إمدادات من قطع الغيار والذخيرة للأسلحة في أوكرانيا”.

وقال الخامس: “يثير الحيرة تزويدنا نظام كييف بالسلاح بشكل عام، نظرا لجرائم الحرب العديدة التي يرتكبها! في روسيا، لا يربطون الأشخاص نصف عراة بالأشجار عندما يكون الجو باردا بالخارج، ولا يطلقون النار على الجنود الأوكرانيين الأسرى”.

يوم أمس كتبت مجلة شبيغل، أن معظم مدافع الهاوتزر ذاتية الدفع الـ 14 من طراز  Panzerhaubitze 2000 التي تم تسليمها إلى أوكرانيا لا يمكنها إطلاق النار بسبب نقص قطع الغيار.

وذكرت المجلة أنه تم إرسال ستة مدافع منها إلى ليتوانيا للصيانة، ولكن لا توجد قطع غيار هناك أيضا.

هذا وكانت قد كشفت صحيفة “دير شبيغل” أن مدافع الهاوتزر الألمانية التي زوّد الجيش الأوكراني بها معطلة بسبب نقص قطع الغيار، وأحدثت مشكلة غير متوقعة لقوات كييف.

وذكرت الصحيفة أنه: “بعد تسليم 14 مدفع هاوتزر ذاتية الحركة من طراز “Panzerhaubitze 2000″، لم يكن لدى وزارة الدفاع الوقت لطلب مجموعة متنوعة من مجموعات قطع الغيار للصيانة الدورية لأنظمة الأسلحة في حالة الاستعداد القتالي”.

وذكرت تقارير إعلامية أنه نظرا لنقص قطع الغيار فقد تم تفكيك أحد مدافع الهاوتزر إلى أجزاء لصيانة مدافع أخرى.

وحذر الجيش الألماني سابقا من فترات التسليم الطويلة لبعض قطع الغيار، ولكن لم يتم استلام الطلب المقابل، حسب “دير شبيغل”.

وصرحت وزيرة الدفاع الألمانية، كريستينا لامبرخت، في وقت سابق لصحيفة “بوليتيكو” بأن ألمانيا تتفاوض مع بولندا لإنشاء مركز صيانة لإصلاح الأسلحة الموردة إلى أوكرانيا.

وقالت لامبريخت إن مركزا لصيانة الأسلحة الغربية المقدمة لأوكرانيا سيقام على أراضي سلوفاكيا.

المصدر: نوفوستي + وكالات +العنوان لصدى الجنوب

شاهد أيضاً

خطرهم خطرٌ على الشعبِ السوريِ كلِه

د. ادمون ملحم* منذ مطلعِ القرنِ الماضي بدأت فكرةُ الدولةِ اليهوديةِ العنصرية، الوظيفيةِ، تتبلورُ وترتسمُ …