السبت , 3 ديسمبر 2022

كتب محرر صدى الجنوب: السياسة.. والرياضة

نحن لسنا ضد تنظيم قطر لكأس العالم ولكن نحن نحاول التصويب على بعض الحقائق..

فالسياسة تغتال كأس العالم منذ زمن بعيد، ولكن هذه المرة وصل الاغتيال الى رأس المال المرهون للسياسة نفسها

احمق من يقول ان السياسة لا تقود كرة القدم…

مثلا فبينما تُشن حملة اعلامية-رياضية اقصائية ممنهجة على كريستيانو رونالد البرتغالي لحرقه وتهميشه وانهاء مسيرته بمذلة وذلك بسبب مواقفه السياسية من قضايا العالم وخصوصا المسألة الفلسطينية وكذلك رفضه الخضوع للمال الخليجي الذي عرض عليه ملايين الدولارات للانظام الى فريقي فلكوح سعودي بلغت ثلاثمئة مليون دولار لموسمين فقط

في المقابل ترفع المعتوه الارجنتيني ميسي الى درجة القداسة لمجرد انه بكى امام الحائط… وتفترش له بسط الهدايا والمراكز والتهليل .. مع انه مجرد لاعب هناك افضل منه بكثير في هذا العالم لم ينالوا نفس الاهتمام الاعلامي…

الدنيا … سياسة ومال… وعليها تميل.. الكفة كيفما مال…

وبلا طفنيس…

مثلا اخر ان تكلفة قطر لكأس العالم بلغت فعليا ثلاثمئة مليار دولار من اجل كرسي سياسي لا مركز رياضي كما يتوهم البعض… ومع هذا ها هي تخسر ما ارادته بخطة ممنهجة سبقت كأس العالم بأيام معدودة لينتهي الامر عما قريب بعزلة تعود على واجهتها السعودية التي سلفت العالم مواقف وقرارات وظواهر غريبة على ارضها كي لا تخسر مكانتها في المنظومة اليهو-اميركية التي تحرك مسانيد المنطقة

ومن جانب اخر وعلى هامش مونديال قطر سيكون ازمة ديموغرافية على مساحة جغرافية تصوروا الازمة التي ستحصل مثلا في قطر لحشود مليونية وفي مساحة 50 كلم متر مربع فقط … لحدث… يمر .. وبعدها العالم … سينسى قطر ..

فبينما العرب يختلفون بالشكل على استضافة قطر ومنهم وضع المسألة دينية وبلد مسلم وما شابه… وعروبة وغيرها.. وهذا مع وذاك ضد…

كان ينجح الغرب من خلال تغطية خططه الخبيثة السياسية التي تدير هذه اللعبة برمي الاشاعات باتجاه قطر ليتلقفها العرب ويختلفون عليها كي تنسى الناس الملايين المدفونة في الحديد والزجاج الذي سيصدأ بعد عدة سنوات … ليأتي هذا الغرب ويلهوا بضعة ايام على صفيح الرمال… وخلاف الجارة والجارة التي تقول انها اتية على ظهر سلحفاة عائمة (الصورة مرفقة) لتظهر انها اشد بذخ وهدر من جارتها.. هاتان الجارتان.. لعنتا العرب … غارقتا الجنس والمال فوق الرمال

وبالمناسبة المنظمون انفسهم جاؤوا بسفينة خاصة لهم (الصورة مرفقة) وهي عبارة عن اوتيل عائم فوق الماء يذهبون ويعودون اليه بواسطة المروحيات والسيارات المصفحة.. لانهم لا يثقون اساسا بقطر وتنظيمها ..

ولهذا .. ستمر هذه الايام متسارعة.. وسيفرح العالم قليلا.. وبعدها تعود قطر الى جعبتها بخفي حنين.. وستلاحقها ارواح القتلى والمال المهدور مدى وجودها… حتى عزلتها..

نعم السياسة والرياضة على قدم وساق .. سيطرة وتحكم ورأس مال يرفع شأن من يريد ويحطم من يريد…

لطالما .. كنت مع حائط المبكى … تصبح مكانتك في السماء رفيعة… واذا كنت ضد حائط المبكى هباء كل مواقفك وتصريحاتك..

هكذا هو الحال .. الا من رحم ربكم

وغبي من يرى العكس..

هنيئا لقطر وامارتها ما حققته للتو… والبؤس للشعب القطري على المدى البعيد

هاشم حسين

19\11\2022

شاهد أيضاً

خطرهم خطرٌ على الشعبِ السوريِ كلِه

د. ادمون ملحم* منذ مطلعِ القرنِ الماضي بدأت فكرةُ الدولةِ اليهوديةِ العنصرية، الوظيفيةِ، تتبلورُ وترتسمُ …

اترك تعليقاً