الأحد , 4 ديسمبر 2022

مناورات اميركية يابانية وكوريا الشمالية تهدد ب”الوحشي”: يطال كل شبر من الولايات المتحد الاميركية… وروسيا تصرح: امريكا تستفز المنطقة وتختبر صبر كوريا الشمالية

بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا جديدا.. مناورات أميركية يابانية وكيم يهدد باستخدام أسلحة نووية

North Korean leader Kim Jong Un inspects an intercontinental ballistic missile (ICBM)
الصاروخ الباليستي الجديد قادر على الوصول للبر الأميركي وفق مسؤولين يابانيين (رويترز)

أجرت القوات الأميركية واليابانية، الجمعة، مناورات عسكرية مشتركة في المجال الجوي فوق بحر اليابان، كما حلّقت مقاتلات أميركية وكورية جنوبية قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية، بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخا باليستيا عابرا للقارات يمكنه ضرب الأراضي الأميركية.

وبهذا الصدد، قالت وكالة رويترز إن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعا يوم الاثنين لبحث الملف الكوري الشمالي بعد أن أجرت بيونغ يانغ تجربة جديدة على صاروخ باليستي عابر للقارات أمس الجمعة.

في المقابل، هدد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأنه سيستخدم أسلحة نووية للرد على التهديدات، وفقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم “أعلن رسميا أنه إذا استمر الأعداء في تشكيل تهديدات لكوريا الشمالية فإن حزبنا وحكومتنا سيردان بحزم على الأسلحة النووية بأسلحة نووية وعلى المواجهة الشاملة بمواجهة شاملة”.

وذكرت الوكالة أن الصاروخ الباليستي من طراز “هواسونغ 17″، وهو نوع جديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، تم إطلاقه بتوجيهات من كيم وسط “تحركات عسكرية متهورة للمواجهة من جانب الولايات المتحدة وقوى معادية أخرى”.

في الأثناء، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن على كوريا الشمالية أن “تمتنع فورا” عن أي “استفزاز” جديد بعد إطلاق الصاروخ الذي سقط في البحر قبالة اليابان.

وأضاف -على لسان متحدث باسمه- أن على كوريا الشمالية “استئناف الحوار” تمهيدا “لنزع كامل للسلاح النووي” من شبه الجزيرة.

وذكر مسؤولون يابانيون أن الصاروخ الكوري الشمالي سقط على بُعد 200 كيلومتر فقط من اليابان، مشيرين إلى أن لديه القدرة على الوصول إلى البر الرئيسي في الولايات المتحدة.

وردا على التجربة الكورية الشمالية الجديدة، تعهدت الولايات المتحدة بضمان أمنها وأمن حلفائها، فيما دعت روسيا إلى تجنب المواجهة في شبه الجزيرة الكورية.

كما أعلنت الخارجية الصينية أن بكين تتابع عن كثب التطورات في شبه الجزيرة الكورية، معربة عن أملها في أن تسعى الأطراف إلى تسوية سياسية تعالج مخاوف كل طرف بطريقة متوازنة من خلال الحوار.

وقالت إن منع التصعيد في شبه الجزيرة الكورية يصب في مصلحة المجتمع الدولي بأسره.

وندد البيت الأبيض بإطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، وقال إن الولايات المتحدة ستتخذ كافة الإجراءات الضرورية لضمان أمنها وأمن حلفائها في اليابان وكوريا الجنوبية.

كما عقدت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس اجتماعا طارئا في العاصمة الكمبودية مع قادة اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وكندا ونيوزيلندا، على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبيك)، لبحث إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ بعيد المدى.

ودعت هاريس بيونغ يانغ إلى وقف ما وصفتها بالاستفزازات، مؤكدة التزام واشنطن تجاه الحلفاء في المنطقة.

كما أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو وقوف بلاده إلى جانب حلفائها في المنطقة لضمان إيقاف كوريا الشمالية “عملياتها الاستفزازية”، وصدر موقف مماثل عن رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن التي اتهمت بيونغ يانغ بتهديد أمن المنطقة.

موقف مغاير

وفي موقف مغاير، قالت الخارجية الروسية إن الولايات المتحدة “تختبر صبر كوريا الشمالية”. وقبل ذلك بقليل، قال نائب لوزير الخارجية الروسي إن بلاده قلقة من الوضع في شبه الجزيرة الكورية وتدعو الأطراف المعنية لتجنب المواجهة.

أما رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا فقد وصف عملية الإطلاق بأنها “غير مقبولة إطلاقًا”، مشيرا إلى عدم ورود أنباء عن وقوع أضرار بأي سفن أو طائرات جراء سقوط الصاروخ ببحر اليابان.

وأضاف أن “اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يجب أن تنسق بشكل وثيق العمل على النزع الكامل للسلاح النووي لكوريا الشمالية”.

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أعلنت أن كوريا الشمالية أطلقت ما يبدو أنه صاروخ باليستي عابر للقارات، بعد يوم من إطلاقها صاروخا أصغر.

وفي 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات، لكن عملية الإطلاق هذه باءت بالفشل على ما يبدو وفقا لسول وطوكيو.

وكانت بيونغ يانغ انتهكت في مارس/آذار الماضي ما فرضته على نفسها عام 2017 من وقف اختياري لإطلاق هذا النوع من الصواريخ بعيدة المدى.

وأجرت بيونغ يانغ عددا قياسيا من تجارب الصواريخ خلال العام الجاري، وأطلقت أكثر من 50 صاروخا ما بين قصير المدى وبعيد المدى منذ 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

شاهد أيضاً

خطرهم خطرٌ على الشعبِ السوريِ كلِه

د. ادمون ملحم* منذ مطلعِ القرنِ الماضي بدأت فكرةُ الدولةِ اليهوديةِ العنصرية، الوظيفيةِ، تتبلورُ وترتسمُ …